منتدى متنوع في البرامج والاغانى والافلام
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 امنح نفسك وزوجتك فرصة جديده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الرومانسية
عضو
عضو


المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 09/04/2008
العمر : 61

مُساهمةموضوع: امنح نفسك وزوجتك فرصة جديده   الأحد أبريل 13, 2008 8:18 am

امنح نفسك وزوجتك فرصة جديدة


أنا شاب عمري 24 عاما أتسم بالصبر والهدوء كما أن رغبتي الجنسية شديدة جدا مما دفعني للزواج منذ أربعة أشهر حتي أحصن نفسي وأبتعد عن الانحراف ، وارتبطت بزوجة ذات خلق ودين عمرها 18 عاما ولكن حدث قبل الزواج بيوم واحد أن أصابتني أزمة صحية جعلتني في حالة نفسية سيئة أنفر من كل من حولي، واستمرت تلك الحالة لمدة شهر بعد الزواج فكانت معاملتي جافة بعض الشيء مع زوجتي، ومع ذلك كنت علي يقين أن هذا الوضع سوف يتغير الا أني اكتشفت أن زوجتي عصبية وعنيدة وحساسة بشكل مبالغ فيه بل وكثيرة الشكوي والبكاء ولا تتحدث الا بصوت مرتفع وبدلا من أن تحاول جذبي اليها كانت تبعدني عنها ، وكلما حاولت التقرب منها واصلاح عيوبها أفشل في محاولاتي

وعلي الرغم من أنه لم يمض علي زواجنا الا فترة قصيرة الا اني لم أعد أتحملها خاصة وانها لا تشبع رغبتي الجنسية نظرا لوجود بعض العيوب الخلقية بها ، ولقد صارحتها بأني لا أجد سعادتي الا خارج البيت ، وعندئذ اعترفت أنها أساءت معاملتي وغيرت من سلوكها وأكدت أنها تحبني ولا تستطيع الحياة بدوني .

ورغم كل ذلك لا أشعر بأية رغبة في الاستمرار معها ولا أدري ماذا أفعل ؟ هل أطلقها أم لا ؟ وان لم أفعل كيف أتقبلها وأعيش معها بدون أن أظلمها وأظلم نفسي ؟

محمد أحمد
جدة- السعودية

* لا شك أن العصبية والعناد والمكابرة من السلوكيات التي تهدد الحياة الزوجية بالفشل وتقضي علي كل معني جميل يمنح مشاعر الولاء والود والألفة والسكن والرحمة بين الزوجين حيث تتمسك الزوجة بالكبر علي زوجها وعناده حريصة علي هذا العناد محافظة علي الاستمرار فيه ناسية أو متناسية أمر الله ورسوله بطاعة الزوجة لزوجها مما يتسبب حياة مليئة بالمشاجرات والخلافات بسبب هذا العناد والكبر معتقدة أنها بذلك تستطيع أن تسيطر علي الرجل فتفعل ما تشاء وبذلك يخضع لها.

واني لأتعجب عجز زوجتك في أن تكسب قلبك بالرغم من حبها الشديد لك وتميزك بمشاعر دافئة من الرومانسية والشاعرية مما يدل علي قلة حيلتها وادراكها الضئيل عن مقومات الحياة الكريمة بين الزوجين وكيف تحافظ وتكسب قلب زوجها وكما هو واضح في رسالتك أنها تميل الي النكد وتخطيء كثيرا وتعتذر كثيرا وكل هذه صفات تبعدك عنها بدلا من أن تقترب منها.

وفي نفس الوقت أخشي أن يكون حكمك عليها فيه شيء من الظلم لها بعد أن اكتشفت بأنك لم تتقبلها جنسيا نظرا لوجود بعض العيوب الخلقية بها.

فمن الواضح انك اعتمدت في حكمك علي رغبتك الشهوانية في الجنس فقط دون أن تفتش عن مواطن الجمال بداخلها وتظهرها فيها مما يدعوها في بعض الأحيان أن تتصرف معك مثل هذه التصرفات من النكد والبكاء المستمر والاحساس بالخطأ من أفعالها نظرا لرغبتها الشديدة في ارضائك من منطلق حبها لك

سيدي الفاضل ..
الزواج ليس الجنس فقط ، ولكنه مشاركة وجدانية في كل شيء يبعث السكن والرحمة ةوالألفة بين الزوجين ، والرجل هو عماد البيت وان لم تحقق ذلك فاذن لا بد أن تفتش عن الأأسباب لمعالجتها.

من الواضح ان تركيزك علي الجنس يبعدك عن أن تري أي شيء آخر لدرجة انك أصبحت تشعر بالراحة وزوجتك بعيدة عنك ، وبدأت تفكر في الحرام
ان معالجتك للأمر يرتكز ايضا علي الجنس

ولذلك أقترح عليك:
أولا: أن تقف وقفة مع نفسك وأن تقتنع بأن نجاح الزواج يعتمد علي عدة عوامل مجتمعة هي التي تحقق النجاح والاستقرار وليس الجنس فقط

ثانيا: أن تفتش عن مواطن الجمال في زوجتك وخاصة انها انسانة متدينة وذو خلق حميد ، فلا شك أنها تتمتع بصفات أخري حميدة من الممكن أن تجعل حياتكما هادئة ومستقرة اذا أظهرت هذه الصفات وبدأت أن تتعامل معها بشيء من الجمال والنعمة الربانية التي وهبها الله لك.

أما فيما بتعلق بسلوكيات النكد والحساسية والعصبية فلا بد من عقد حوار هاديء بناء مع زوجتك وأن تعطيها فرصة أخري لبناء حياة جديدة معك وأن تفهمها بوضوح ما يريحك وما تتمناه فـي حياتكما معا وتوضح لها بأن النكد المستمر سيؤدي الي هروبك منها وبعدك عنها وبذلك لا تلوم الا نفسها في أنها هي السبب الرئيسي بسلوكياتها في هدم البيت.

سيدي الفاضل...
من الظلم أن تترك زوجة ذو خلق حميد نابع من تدينها لمجرد أنك عجزت في أن تتلاقي معه فكريا ووجدانيا.

أعطها فرصة أخري، وفتش عن بواعث الجمال في نفسها.. فان الجمال جمال الروح والخلق وضعها أمام المسئولية دون أن تنسي انه يجب أن تكون قدوة لها وتأخذ بيدها أنت الآخر حتي تحققا معا الحياة الآمنة المستقرة

ولا بد أن تعرف بأنك اذا تلاقيت معها فكريا ستتلاقي معها جنسيا وبذلك تحقق ما تصبو اليه لأن التوافق الفكري هو الذي يثمر توافق عاطفي مما يحقق حياة ناجحة نابصة بالحب والاستقرار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
امنح نفسك وزوجتك فرصة جديده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elromance1.ahlamountada.com :: قسم الاسلاميات :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: